في ملتقي الأسمدة بمؤسسة سودان فاونديشن … خبراء يدعون إلى إنشاء مجلس متخصص للأسمدة

نظمت دائرة الإنتاج النباتي بمؤسسة سودان فاونديشن، يوم الأربعاء (15/11/2017 )، ورشة ملتقى الأسمدة (القوانين – فرص التصنيع – الأثر البيئي )بمشاركة أكثر من 60 خبير زراعي من الشركات الحكومية والمجلس الوطني والجامعات السودانية والمؤسسات البحثية المتخصصة والقطاع الخاص والأفراد حيث ناقشت الورشة عدد من الأوراق المتخصصة شملت الإطار القانوني لتداول الأسمدة بالسودان واستخدام الأسمدة الكيميائية والعضوية فرص التصنيع في السودان ومقترح برنامج الزراعة الحافظة بالإضافة إلي ورقة الأثر البيئي للأسمدة.

واكد المهندس حسن إبراهيم الحسن الأمين العام للاتحاد المهني للمهندسين الزراعيين بأن الورشة تأتي لتعكس رغبة الجميع لتطوير صناعة الأسمدة في السودان باعتبارها صناعة استراتيجية لما تمثله من مدخل رئيسي لقطاع الزراعة مشيراً إلى استحواذ الأسمدة على حصة كبيرة من الإنتاج العالمي والصادرات والسعي لتطوير برامج لتطوير ومواكبة المستجدات العالمية لتحسين الأداء في مجالات الطاقة والبيئة وترشيد الاستهلاك.

وتطرق المتحدثون في الورشة إلى التطورات السياسات العامة والقوانين الراهنة وتأثيرها على صناعة الأسمدة بالإضافة الي وضع الأسمدة في الأسواق السودانية والآفاق المستقبلية والتطورات المحلية والعالمية التي تشهدها أسواق الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية والبوتاسية والعضوية والتقانات الحديثة.

كما ناقشت الورشة قضايا الأسمدة وتقانات حصاد المياه لاستدامة الزراعة والأمن الغذائي في السودان ودور الأسمدة في الزراعة المستقبلية والأثار البيئة المترتبة على استخدامها.

وأوصت الورشة على أهمية تكوين وإنشاء مجلس متخصص للأسمدة والتأكد من وضع قانون لا يكبل أيادي الشركاء في القطاع الزراعي مع التأكد على عدم الإضرار بمصالح البلاد ومراجعة المواصفات بحيث تكون المرجعية هي وزارة الزراعة والغابات وأهمية وجود لوائح تنظم التداول والبيع والتنظيف في الحقل.

كما دعت الورشة بضرورة إنشاء معمل مركزي متخصص ومرجعي يتبع للدولة للنظر في مواصفات وتطبيقات الأسمدة وتشجيع التصنيع الداخلي والمخصبات وتوطين صناعة الاسمدة والمخصبات وهرمونات النمو بالسودان وذلك بالتنسيق مع وزارة الصناعة بالإضافة إلى النظر في إضافة انواع جديدة من الاسمدة مع التوصية بتكثيف تعدد استعمالها للمحصول الواحد لزيادة الإنتاجية وخضوعها للإجراءات دون استثناءات والاستفادة من التقنيات الحديثة في عمل الاختبارات الأولية للتربه Crude Testوكذلك الاستفادة من معامل إدارة الموارد الطبيعية في الاختبارات الثانوية وتأهيل المعامل الأخرى.

كما أكدت الورشة على ضرورة استخدام نظام الزراعة الحافظة لإنتاج محصول الذرة والمحاصيل الأخرى ورفع وعي المشاركين تجميع المزارعين في مجموعات للزراعة الحافظة وتشجيع القطاع الخاص لتقديم الخدمات والمدخلات ودعم التمويل الأصغر بالإضافة إلى تدريب الكوادر البحثية والإرشادية ورفع قدراتهم ومهاراتهم لنظام الزراعة الحافظة.

ملتقي الأسمدة بمؤسسة سودان فاونديشن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *